الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلالتسجيلدخول
عزيزى الزائر اذا صادفتك اى مشكلة فى تفصح الموقع فيجب عليك تغير متصفحك الى Firefox او Google Chrome او Internet Explorer 8 لتصفح من غير مشاكل .

شاطر | 
 

 محمود عبد العزيز .... فنان عصي على الترويض

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الهادي
مشـــرف مجــموعه محــمود في القلــــــب
مشـــرف مجــموعه محــمود في القلــــــب
avatar

الدولة : السودان
ذكر
عدد المساهمات : 40
تاريخ التسجيل : 20/12/2009

مُساهمةموضوع: محمود عبد العزيز .... فنان عصي على الترويض   الأحد 31 يناير 2010, 2:56 am

شباب زي الورد
ســـــــــــــــــــــــــلام
كتب الاستاذ محمد غلاماب فى جريدة الاخبار مقال مطول عن الحوت ارجو ان اكون قد وفقت فى نقلة لكم بصورة سليمة
جاء فى مطلعة

محمود عبد العزيز .... فنان عصي على الترويض

الخرطوم: محمد غلامابي

حين صعد محمود عبد العزيز مسرح منتزه النيل الأزرق – قبل أن يصبح نسياً منسياً-أواسط الثمانينيات ليرافق الفنان صلاح بن البادية كان صبياً بعد، لم يكن يتوقع أحد أن ينجح كفنان، لكن كان بن البادية ـ متعه الله بالصحة والعافية ـ كان له رأي آخر وهو يصطحب معه الفتى لمقابلة الجمهور... غنى صلاح، ثم صعد الصبي، أدهش الحاضرين بإجادته الغناء، وبطريقته الخاصة في الغناء، فطالب به الجمهور أكثر من مرة... وعندي كانت تلك البداية الحقيقية للفنان الشاب محمود عبد العزيز، فالذي يقبله الجمهور ويمنحه شارة المرور لا يحتاج لمن يفعل معه ذلك في المستوى الرسمي، لأن الغناء يخرج من الوجدان والروح، ولا يمكن أن يكون عليهما سلطان مهما كان، ثم كانت رحلات محمود المختلفة إلى ولايات السودان المختلفة، لكن مثلت محطات الأبيض، بور تسودان، ومدني الأهم في بدايته، بل شكلت البداية فعلا في تلمس طريقه كفنان، وسافر (الحوت) ـ كما يحلو لعشاقه أن ينادونه ـ إلى خارج السودان وغنى بالدوحة أمام الجالية السودانية في العام 1990م، ثم انطلق محمود في إنتاج الألبومات الغنائية، والتي بدأها بألبوم (سكت الرباب) من إنتاج شركة حصاد للإنتاج الفني، وكان قد نفذ البوم (خلي بالك) بمصر، لكنه رفد الساحة بألبوم (سكت الرباب) والذي أحدث ضجة كبيرة، ثم توالت ألبوماته حتى بلغت (الثلاثين ألبوما) وثلاثة البومات (في مدح الرسول صلى الله عليه وسلم).

التف الشباب حول محمود عبد العزيز بشكل (جنوني) منذ بدايته، وكان عشاقه يتخطفون (بوستراته) التي تحمل صورته، إضافة إلى اقتناء ألبوماته، فعرفت شركة البدوي للإنتاج الفني ـ طيبة الذكر ـ ذلك فوقعت معه عقد احتكار لإنتاج ألبوماته فحققت نجاحاً كاسحاً، استمر العقد لأكثر من عشر سنوات، لتخطفه شركة السناري، واستمر معها حتى ظهور راديو الكوثر 92 إف إم ليتفاجأ به عشاقه يمدح في سيرة الرسول الكريم صلعم، فكسبت الكوثر التفافاً كبيراً من الشباب، خاصة وأنها لم تكتف بترديد محمود للمديح بل إنها جعلته مقدماً برامجياً على الهواء مباشرة، ثم يسافر محمود لقضاء فريضة الحج، ويعلن اعتزاله الغناء، أو يعلن ذلك آخرون بالإنابة عنه، لكن لم يخرج محمود شخصياً على الإعلام ليقول ذلك، وليس له كما هو معروف (مدير أعمال) مثل بقية الفنانين المحترفين، يتصدى لمثل هذه الأخبار، لكن محمود خرج من الكوثر عائداً لساحة الغناء.

أما قصة انضمامه للحركة الشعبية فليس هناك رواية ثابتة في ذلك، لأن محمود لم يعرف له اهتمام سياسي طوال فترته، لكن ظهر لاحقاً في مناسبات ليغني للسودان الجديد، وهو يهتف في الحفلات العامة (حركة شعبية وياي، جون قرنق وياي، سودان جديد وياي) لكن ظهوره الأوضح كان بدار الرياضة بأم درمان في أعقاب رحيل الدكتور جون قرنق، فقد جاء يرتدي (فانلة) واضعاً عليها صورة الدكتور، ثم انطلق الفتى بالغناء، ولا يذكر في الأثناء أنه عضو المكتب الثقافي للحركة، يريد (حوتا) أن يبتعد عن السياسة، لكنها تجره في كل مرة، وكان آخر ظهور لمحمود هو تدشين حملة الأستاذ ياسر عرمان المرشح عن الحركة الشعبية لرئاسة الجمهورية، وبدا ذلك أكثر دعماً لعرمان من جانب الشباب، ورغم أن محموداً فنان غير (ملتزم) تجاه الأفكار السياسية مهما كانت وجاهتها بالنسبة له، لذلك لم يحضر (حوتا) اجتماعين متوالين للمكتب الثقافي، وذلك بسبب مشغولياته وارتباطاته، وأسفاره الفنية الكثيرة.

الزميل محمد مرزوق لديه عبارة راقت لي جداً وهو يقول لي وأنا أهم بالذهاب لحوتا ببحري لإجراء حوار (ياغلامابي محمود دا ما بتاع حوارات، محمود دا يغني بس).

لم يكن محمود يستغل عضويته لصالح الحركة الشعبية في المناسبات التي تجمعه بالجمهور، فحين يصعد خشبة المسرح لا يعرف سوى الغناء، ولا تحركه الأحداث الساخنة التي تعتري الشريكين، ولا يظهر محمود إلا وفقاً لحالته أو جلال المناسبة وأهميتها، والخير الذي حملته الصحافة بانسلاخ محمود من الحركة الشعبية ليس ذا قيمة كبيرة، ذلك أن الحركة لم تستفد من جماهيريته، ولم يستغلها هو سياسياً، بالتالي فإن الحزب الجديد الذي سينضم إلبه محمود وسيشغل الناس، لا يعني عند محمود شيئاً، والذين يريدون برهاناً على ذلك فليسألوا الحركة الشعبية، أو الجمعيات التي قامت وانفضت إعجاباً به، وشركات الإنتاج الفني، والكوثر وساهور، وأصدقاءه... محمود فنان صعب المراس، وخلق ليكون فناناً فقط..أرحموه يرحمكم الله.
lol! الضحاك مرحبا ابداعاتك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
sby

<

avatar

الدولة : السودان


عدد المساهمات : 188
تاريخ التسجيل : 08/12/2009

مُساهمةموضوع: رد: محمود عبد العزيز .... فنان عصي على الترويض   الأحد 31 يناير 2010, 3:36 pm

متميزة

_______________________


الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وبـــــس ـــــــــــــــــــــــــــــــان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
محمود عبد العزيز .... فنان عصي على الترويض
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات الزهرة :: قســـم مجــموعة محــمود فى القــلـــــب-
انتقل الى: